Bölge Ara

Holiday in Kusadasi TURKEY

 

تاريخ قوشاداسي

قوشاداسي هي مقاطعة تابعة لمحافظة آيدن,و تقع في شمال غرب المحافظة,و تبتعد عن وسط آيدن 71 كم و عن ازمير 95 كم,و تطل على سواحل بحر ايجه,و هي محطة سياحية مهمة في تركيا.

مساحتها 264 كم2 و عدد سكانها 81295 نسمه وفقا للتعداد السكاني لعام 2009,و تقع بالقرب من مكان يسمى يلانجي بورنو,و يقال انه قد أسسها الأيونيون بإسم نيوبوليس التابعة لإفيس,كانت المدينة من قبل على سفوح تلال بيلاف تبه,و تأسست  في مكان يدعى أنديزكولاسي,و بعد ذلك هيمن عليها إقتصاديا الفينيسيون و الجنويين الذين ينتمون إلى البيزنطيين,و أسسوها بإسم يني اسكاله (سكالا نوفا) و الذي حل محله اليوم انديزكولاسي,و سميت بقوشاداسي بسبب خليج قوشاداسي, و عرفت بمركز للثقافة و الفن,كما استضافت العديد من الحضارات على مر العصور.

حكمها الليلجيون قبل 3000 عاما من الميلاد,و حكمها الأيوليون في القرن ال11 قبل الميلاد,وحكمها الأيونيون في القرن ال9 قبل الميلاد.

سميت بإيونيا في العصور الوسطى و كانت تقع بين أنهار جاديز و بيوك مندريس, و أصبح التجار و البحارة من الأيونيين أغنياء في وقت قصير كما أصبحت لهم سلطة سياسية عليا,و ذكر التاريخ 12 مدينة تحمل إسم (مستعمرات الأيونيين),و في العصور القديمة كانت قوشاداسي واحدة من أهم موانيء البحر المتوسط في الأناضول,و كانت تعرف في هذا العصر بنيوبوليس,و في القرن ال7 قبل الميلاد هيمن عليها الليديون و اتخذوا من سارديس عاصمة لهم,و وقعت تحت حكم الفارسيين عام 546 قبل الميلاد ,وفي عام 334 قبل الميلاد وقعت الأناضول بأكملها تحت قبضة اسكندر الأكبر,و بعد ذلك دخلت عهدا جديدا كليا مع وجود الحضارتين اليونانية و الأناضولية,و تم الحكم بمفهوم جديد للفن و الثقافة و أطلق على هذا العصر (عصر الهلنيستية), ومن أشهر مدن ذلك العصر مدينة افاس,ميلات,بريانا و ديديم.

و في القرن ال2 قبل الميلاد هيمن الرومان على المنطقة,و في السنوات الأولى للمسيحية, جاءت السيدة مريم العذراء و التلاميذ و عاشوا في سانتا جين في افاس, وبذلك تعتبر مركزا دينيا مهما,و تعتبر ميليتوس أيضا مركزا للأسقفية في العصر المسيحي,و قد سميت آنيا في عهد البيزنطيين,و كانت قوشاداسي ميناءا في العصور الوسطى يستخدم من قبل القراصنة,و في القرن ال15 سميت ب سكالا نوفا في عصر الفينيسيون و الجنويين,و في عام 1086 بدأت الهيمنة التركية بالإضافة إلى الدولة السلجوقية على منطقة السلطان سليمان الأول,و في هذا العصر كانت بابا للتصدير إلى بحر ايجه,و لكن سرعان ما  زالت هيمنة الدولة السلجوقية بسبب الحروب الصليبية و وقعت مرة اخرى تحت سيطرة البيزنطيين,و في نهاية عام 1280 دخلت مانتاش اوغلو تحت حيازة الدولة العثمانية بين الأعوام 1402-1397,و خلال الأعوام 1402-1425 سيطر عليها آيدن اوغلو من جديد,و لكن في عام 1425 وقعت تحت سيطرة الدولة العثمانية تماما.

في عام 1413 انضمت قوشاداسي إلى الهيمنة العثمانية على يد محمد شلبي,و بعد هذا التاريخ ظلت في أيدي الأتراك و بدأوا ببناء الآثار التركية,و تم بناء الأسوار المحيطة بكارفان ساراي و قوشاداسي من قبل محمد باشا,و كان يوجد حينئذ 3 أبواب للأسوار؛أحد هذه الأبواب يفصل بين شارع بارباروس خير الدين باشا و شارع قهرمانلار,و يستخدم الجزء العلوي اليوم كمديرية لمرور المدينة, و الأبواب الأخرى مفقودة في وقتنا هذا.

الجزيرة الصغيرة جوفارجينادا كانت بمثابة قاعدة عسكرية هامة للبيزنطيين,و في عام 1834 شهدت المنطقة تقدما كبيرا و تم بناء قلعة شهيرة و جاء إسم قوشاداسي من هذه القلعة.

و خلال حرب الإستقلال 1919-1921 و إنسحاب إيطاليا,سقطت قوشاداسي تحت الإحتلال اليوناني ثم تحررت من الإحتلال في 7 سبتمبر 1922.

 

 

 

 

Yandex.Metrica