Bölge Ara

صابانجا (Sapanca Turkey)

 

 

وفقا لوثائق معروفة فإن صابانجا التي تم ذكرها كمستوطنة مع مجيء الفريجيانين إلى المنطقة عام 1200 قبل الميلاد, تم تأسيسها من قبل مملكة بيتينيا عام 378 قبل الميلاد,تم إطلاق إسم سيفونيسيس لاكوس باللغة اللازية عليها في أول مرة عام 391 قبل الميلاد,و كانت تعرف في الإمبراطورية الرومانية الشرقية بأسماء سوفهان,سوفهانجه و بوانيس,و قد سميت صابانجا و المناطق المحيطة بها ب آيان و آيانكوي مع مجيء السلاجقة إلى الأناضول في عام 1075,ثم جاء إليها البيزنطيين مرة أخرى مع رحلات الحج,و في عام 1640 أخبر شلبي هذه المعلومات عنها عندما مر عليها أثناء ذهابه إلى ارضروم."كان هناك رجل عجوز من ازميت و كان ينظف الغابات بالمحراث فسميت القرية بصابانجي"الحراث",و مع مرور الوقت أصبحت مزدهرة في عصر سليمان القانوني,و تم بناء خان به 170 قبة في المدينة من قبل صاري رستم باشا,و كان يوجد مسجد جميل , حمام و سوق,و غطت العمارات طبقة من الرصاص بلون السماء,و كان يوجد ما يقرب من 1000 منزل من القرميط,و قد بنى المهندس المعماري سنان العمارات بأكملها.و يوجد خان أثري آخر للمهندس المعماري سنان و هو خان برتيف باشا,و تم إدارة معظم هذه الآثار الخيرية من أجل رستم باشا من قبل الأمناء,و كان يوجد هنا قائد الجيش الجديد و هي مشهورة بالكرز الأبيض و كان يوجد مخبز في الجزء الأسفل من الحمام,و كانت تشتهر بأدعية الصوفيين و الخبز الأبيض المتنوع و الفريد من نوعه, و لا يمكن أن يتعفن أو يجف أو يفقد نكهته على الإطلاق,و بقدر لذته أحضروه إلى الشاه الفارسي و قد أعجبه كثيرا,و سبب لذته و تميزه أنه يتم عجنه بماء المدينة.و في عهد محمود الثاني أصبحت مركزا لمدينة أدابازاري في عام 1837,و بذلك إرتبطت صابانجا بهذه المدينة و كان طريق ازميت - بولو يمر من صابانجا.و وصف الكاتب شلبي في أثره المسمى جيهانوما هذا الطريق في صابانجا,أنه يمر داخل المياه نصف ميل و خروجه لأعلى عندما تكون المياه مرتفعة,و قد تم وصفه تشارليز تيكسير بنفس الوصف في النصف الأول من القرن ال19,و يتم الذهاب على رمل البحيرة لمدة ساعة,و في بعض الأماكن تخرج المياه حتى الأعمدة,و في عام 1890 تم فتح ممر لمرور طريق سكك حديدية قادم إلى صابانجا في الطريق المذكور بالأعلى,و بعد بناء السكك الحديدية تم إهمال الطريق البري السريع و أصبح لا يتم المرور منه,و في عهد الجمهورية أصبح المرور من الطريق البري خلف المنحدرات و ليس على سواحل البحيرة,و هكذا إستمر استخدام الطريق البري و طريق السكة الحديد وفاءا لتاريخ صابانجا,و قد فقدت صابانجا أهميتها لمدة من الزمن عام 1950 بسبب إنشاء الطريق البري اي5 الذي يمر أمام ساحل البحيرة,و قد إستعاد طريق تيم السريع المهمة التاريخية لها عام 1989 بمروره من المقاطعة.

 

 

 

Yandex.Metrica