Bölge Ara

 

ازمير (Izmir Turkey)

 


تاريخها: تقع مدينة ازمير القديمة في الشمال الشرقي لخليج (سميرنا),و تاسست على جزيرة صغيرة مساحتها 100 فدان تقريبا,و في القرون الأخيرة تتابعت السيول القادمة من جبل سيبفلوس(يمانلار) التابع لنهر ميليس و تكون وادي (بورنوفا) و تحول إلى قمة لنصف الجزيرة الصغيرة.و الآن تسمى هذه القمة بتبه كوله,و قد وجدت مؤسسة تيكيل بازمير عينات ترجع إلى مصانع البيرة و النبيذ,و منذ عام 1955 تم إثبات قمة ازمير كأول منطقة عشوائية في ازمير و ما حولها,و قد ساهمت في الحفريات هنا الجمعية التاريخية التركية و المديرية العامة للآثار و المتاحف.

 

و هي في العموم من أقدم المستوطنات في السواحل الغربية للأناضول, و قد نشأ الأيول, الايون, و الدور بعد حرب ترويا على شبه الجزيرة الصغيرة,و قد سكنوا تشاندارلي, فوتشا, ازمير, كلازوميناي, ميليتوس, و اياسوس,و السبب في هذا الإستيطان أن الناس اللذين عاشوا و أسسوا هذه الأماكن كانواهيلينيون و دنيون,و هكذا كان مستوطني شبة الجزيرة أصحاب مينائين, كما كانوا درع الحماية لأي هجمات محتملة عن طريق البحر الأسود,و كان لديهم الفرصة في إستخدام أحد الموانيء إذا كان الآخر غير مناسب للإستخدام بسبب الظروف المناخية السيئة,و في الركن الشمالي الشرقي لخليج القمة يقف جبل يامانلار ذو الصخور شديدة الإنحدار في الشمال موقف آمن  لصد أي هجمات محتملة من البحر,أما الجنوب فهو مفتوح على إمباطة,و قد إستمر إستيطان ازمير القديمة في شبه الجزيرة هذه حوالي 3000 عاما,و قد تم نقلهم اليوم إلى ضواحي قاديفه قاله بسبب النمو السكاني الهائل في النصف الثاني من القرن الرابع قبل الميلاد.
 

تاريخ و سياحة ازمير: هي ثالث أكبر مدن تركيا,معاصرة,و متطورة,و هي أيضا مركز تجاري مزدحم.شدد أتاتورك على أهمية ازمير عام 1925 قائلا "ليسمع العالم أيها السادة,لن تمشي الأقدام على أية أرض متسخة في ازمير",كما قال عنها هيرودوت الازميري "لقد أسسوا مدنها في أجمل سماء و أجمل أرض عرفناها و أجمل طقس",و أرسل أرسطو إلى الإسكندر قائلا " ستفقد الكثير إذا لم تراها",و قد أشاد فيكتور هوجو بازمير دون أن يراها قائلا " ازمير هي أميرة",و هي مركز الإنتقال بين المناطق المختلفة و حدود المدينة,و هي ثالث أكبر مدينة في تركيا و يبلغ عدد سكانها 4,005,459 نسمة طبقا لإحصائية عام 2012,و تضمن ثروة تاريخية و ثقافية كبيرة على مدى 8500 عاما,و هي تلمع مثل اللؤلؤ على سواحل بحر إيجه.


تتميز بموقعها الجغرافي,ثرواتها التاريخية و الثقافية,مدينة رئيسية,من أكثر مدن تركيا أوروبية,سهولة و راحة التنقل بينها و بين مختلف المناطق (عن طريق البر و البحر و الجو),مناخ مناسب للسياحة,الأنشطة الثقافية و الفنية,الأنشطة الثقافية الإجتماعية,و تقع على طول الساحل الذي يبلغ 629 كم منهم 101 كم هي شواطيء طبيعية تماما مناسبة لمختلف أنواع السياحة.كما أن إزمير هي بوابة التسامح منذ آلاف السنين يعيش بها أنماط كثيرة و ثقافات و معتقدات مختلفة مثل (المسلمين,المسيحيين,اليهود,الأرمن,اليونانيين,..إلخ).
و كانت الأماكن التالية من الأماكن التي حكمت في التاريخ و تم الإستيطان بها لآلاف السنوات و قد ورثت ما يقرب من 36 ميراث حضاري؛ ازمير,تبه كوله(بايراملي),افيس, سيميرنا,بيرجامون (بيرجاما), تيوس(سيغاجيق), ليبيدوس(اوركماز), كيما(علي آغا), اليانوي(يورتانلي), تيريا(تيره), فوكايا(فوتشا), كولوفون(داغيرمندره), ايريثيراي(تشيشمه),كلازوميناي(اورلا), ميتروبوليس(توربالي), كلاروس(احمد بيلي), ميرينا(علي آغا).


لقد قدمت ازمير خدمات للصحة الإنسانية على مر العصور في التاريخ, فتعد اجاميمنون, اسكلابيون, اليانوي, قاراكوتش, و نادي تشيشمه-شيفنه, (19 منبع) من أهم مراكز الشفاء التي يأتي إليها الزوار في يومنا هذا من كل مكان في العالم و خاصة من الدول الإسكندنافية, و التي تقدم بدائل لحياة صحية و التي تقوي بنسبة كبيرة جدا,و هي مركز سياحي,حراري,و صحي.

 

 

 

 

Yandex.Metrica