Bölge Ara

 

طرابزون (Trabzon Turkey)

 

 

ترتفع طرابزون على شكل مدرجات غير منتظمة و يطل الجزء الشمالي منها على البحر و الجزء الجنوبي على على بوزتبه,و قد انقسمت خلجان داغيرمندره و كوزجوندره او (طابا خانه) و زاغنوس إلى مضيقات عميقة من الجنوب إلى الشمال,و تم تحديد أنقاض المدينة الباقية بين خلجان طابا خانه و زاغنوس على شكل طاولة مرتفعة غير منظمة,و سبب تسميتها بطرابزون يرجع لكلمة طاولة  في اللغة اليونانية القديمة او كلمة شبه منحرف ,عرفت طرابزون أولا بطرابيزوس من قبل القبطان اليوناني كيسنوفون,و قد وصفت قديما في القرن الرابع قبل الميلاد ب آناباسيس,جاء إليها الأيونيين من غرب الأناضول ثم نشأت المستعمرات في سواحل البحر الأسود في القرن السابع قبل الميلاد,و تعد سنوب هي مركز طرابزون و أظهر العديد من الباحثين أن أول تأسيس للمدينة كان في هذا العصر,و مع ذلك فإن العديد من القبائل سكنوا طرابزون في وقت أقدم بكثير مثل قولقالار,دريلار و ماقرونلار,و في نفس القرن خضعت منطقة البحر الأسود إلى تدفق السيمريين والسكيثيين القادمين من القوقاز,و يبقى موضوع مجيئهم قبل تأسيسها أو بعد تأسيسها مثارا للجدل,و في القرن السادس قبل الميلاد دخلت تحت حكم الفرس و ظلوا في المزربانية و سميت بمونت كابادوكيا.

و في عام 334 قبل الميلاد انهى اسكندر الأكبر المقدوني حكم الفرس في الأناضول,و خلال الفوضى التي حدثت بعد وفاته  أسس بونت سترابي الثاني ابن اريانتيس دولة بونوتس في البحر الأسود بتأييد من سكان المنطقة,و أصبحت طرابزون تحت حكم دولة بونتوس و مركزها اماسيا في عام 280 قبل الميلاد.

و في العام 1 قبل الميلاد بدأ إحتلال الأناضول من قبل الرومان,و تم هزيمة ملك روما بومبي على يد ملك بونتوس ميثريديتس الخامس في وادي كيلكيت و انتهت مملكته,و بالتالي دخلت طرابزون تحت الحكم الروماني في عام 66 قبل الميلاد,و بدأ عصر الإمبراطورية في روما مع أغسطس اعتبارا من عام 27 قبل الميلاد,و كانت نتيجة الترتيبات الإدارية لأغسطس أن سميت طرابزون ببونتوس بوليمونياكوس,و في عهد الإمبراطور تيبيروس (14-37 قبل الميلاد) أصبحت تابعة لإدارة اخرى في كابادوكيا,و أصبحت مدينة حرة في عهد الإمبراطور نيرو(54-68 قبل الميلاد),و قد إتخذت طرابزون مكانة مهمة في كتب المؤرخين في هذا العصر كونها مدينة مشهورة و غنية,و في عهد فيسباسيان (69-79 قبل الميلاد) إنضمت طرابزون إلى كابادوكيا - جالاتيا للدفاع عن الحدود الشرقية للإمبراطورية الرومانية.

و في العصر الروماني الشهير عصر هادريان (117-138) حدث تطور كبير في طرابزون كما حدث في جميع أنحاء الإمبراطورية الرومانية,و تم إنشاء العديد من المباني الدينية و العسكرية و الطرق و القنوات و ميناء كان من الممكن رؤيته منذ وقت قريب,و بعد هادريان إنتهى عصر طرابزون الزاهر,و في عام 244 حصلت على سلطة طباعة المال,و تم طباعة تمثال الإمبراطرية الرومانية على الوجه الأمامي للعملة,و تم طباعة الشخصيات الأسطورية لعصر البونتوس و استخدمت اللغة اليونانية في الكتابة.

واجهت طرابزون هجوما من قبل القوط في عام 276 على منطقة شرق البحر الأسود و قد أسفر هذا الهجوم عن حرق و تدمير المدينة بأكملها,و قد عثر على مجموعة جديدة من الأعمال المعمارية في كتاب باللغة اللاتينية في متحف طرابزون في العصور الأخيرة للإمبراطورية اليونانية,في مطلع القرن ال4 في زمن الإدارة الرباعية لديوكليتين ماكسيميان,قونسطانتينوس وجاليريوس.

 عندما انقسمت الإمبراطورية الرومانية إلى قسمين بقيت طرابزون في القسم الشرقي الذي هو مركزه اسطنبول,و خلال إستعادة الإمبراطور البيزنطي جستنيان (527-564) أسوار مدينة طرابزون,بدأ في بناء أعمال معمارية جديدة,و في عهد هرقل (610-641) تم تقسيم الإمبراطورية إلى مناطق عسكرية,و أصبحت طرابزون مركز إتصال الخالدية المنشأ في عهد تيوفوليس ( 829-842),ثم جاءت غارات العرب المسلمون إلى الأناضول و البحر الأسود و طرابزون في القرن ال8.

أنشأت الإمبراطورية البيزنطية الرابعة في 1204 على يد اللاتينيون القادمون مع رحلات الحج,و أنشأت مملكة كومنينوس المستقلة في طرابزون على يد اليكسيوس و ديفيد أحفاد الإمبراطور اندرونيكوس الأول الهاربين من اسطنبول بمساعدة الملكة الجورجية تمارا,و عاشت مملكة كومنينوس أزهى عصورها في عصر مانويل الأول (1238-1265) نظرا لسياسة دفع الضرائب و رابط الزواج الذي جمعهم مع السلاجقة في الأناضول,و قد كانت الفترة (الأسعد) نظرا للقوة الإقتصادية التي حصلوا عليها من الفضة من المناجم و  القطع النقدية الخاصة بمانويل.

بعدما حكم بايزيد سامسون عام 1398 أجبر مملكة كومنينوس في طرابزون على دفع الجزية للدولة العثمانية,و أبرم ديفيد اتفاقا مع كبرى الدول الأوروبية ضد العثمانيين و توقف عن دفع الجزية في عصر الإقتدار (1458-1461),و أراد السلطان حسن إحباط أهداف الدولة الأقويونية,كما حاصرت قوات السلطان محمد الفاتح المنطقة و استولى على طرابزون في عام 1461 وأنهى حكم الدولة الكومنينوسية.

و قد حكمت طرابزون في عصر الدولة العثمانية من قبل الأمراء و حكام الولايات,أول مسؤول كان هيزير بيك,و قد أعطيت الإمارة إلى عبد الله في سن صغيرة عام 1470,و ظل و والدته شيرين هاتون في طرابزون حتى عام 1479,و حكم السلطان سليم هنا بين (1491-1512),كما ولد هنا إبنه السلطان سليمان الملقب بالقانوني.

و تحولت طرابزون و لازيستان التي مركزها باتوم في القرن ال16,و أصبحت ولاية و مركز إدراي جديد,و في عام 1867 اندلع حريق هائل في طرابزون,و احترقت الكثير من المباني العامة, ثم أعيد تنظيم المدينة من جديد,ثم أصبحت ولاية في عام 1868,و أصبحت تابعة ل لازيستان,جوموش خانه و جانيق.

هاجم الروس طرابزون خلال الحرب العالمية الأولى في 14 ابريل 1916,و استخدموا الميليشيات الطرابزونية في حرب العصابات,في هذا الوقت تم نقل الذخيرة إلى ماتشكا من قبل الشباب المتحمسين القادمين إلى ميناء طرابزون لإرسالها إلى الجبهة.

و نجحوا في الإنتصار على الروس في الحروب في تشايقارا هضبة السلطان مراد (10 يونيو 1916) ,و في اوفبالطاجي, و في ترعة يانبولو في أرسين,ولكن بسبب ظروف هذه السنوات لم يمنع ذلك الروس من دخول طرابزون,و بذلك دخل الروس طرابزون في 14 ابريل 1916,و تم تعذيب سكان المنطقه و قتلهم بدون نهاية على يد الروس و خاصة الروم و الأرمن خلال الفترة التي مكثوا فيها في طرابزون و هي سنة و10 أشهر و 10 أيام.

في عام 1917 حدثت ثورة البولشافيك في روسيا و سقطت حكومة تشارليق,و بسبب هذا حدث توتر كبير في الجيش الروسي, و أدى ذلك إلى إنسحاب الروس من طرابزون,ومن ناحية أخرى العصابات التركية التي تزحزحت من الغرب إلى الشرق و تجمعت في قاراداغ و وصلوا اقشابات و بدأوا في الإتجاه إلى طرابزون من 3 جهات تحت قيادة العميد قهرمان بيك,وو صلوا طرابزون في 24 فبراير 1918.

ذهب أتاتورك إلى طرابزون في عصر الجمهورية 3 مرات في 1924,1930 و 1937, و في أول يوم لدخوله طرابزون في 15 أيلول 1924 أطلق الطرابزونيون عليه (يوم أتاتورك) و تم إبلاغه بذلك.

 

 

Yandex.Metrica