Bölge Ara

آيدين - ديك رومي

 

 

كانت آيدين مركزا للحضارات المختلفة منذ العصور المعروفة في التاريخ,و تأتي في مقدمة المدن التي أخرجت العلم و العلماء في العصر القديم مثل آفروديسياس,ميلات,آليندا,ديديما,نيسا,برين,ماغنيسيا,و قد تأسست آيدين خلف مرتكز طوب في الشمال في عصر الحيثيين  مع مدينة تراليس عام 2500 قبل الميلاد,و قد عاشت أزهى عصورها في عصر الليديون في القرن السابع,و قد كانت شاهدة على الحضارات التركية و السلجوقية و آثارها,الخدمات الإجتماعية,الزراعة,و الحضارة المعمارية,و قد بدأت آيدين في إكتساب وضع وحدة إدارية تحت السيادة التركية مع تعيين الأمير يلديريم بيازيت لإرتوغرول بيه كمحافظ لآيدين,و كانت تسمى بآيدين جوزالهيصاري في عهد آل آيدين,و مع الوقت أصبحت تسمى آيدين,و في القرن ال14 كان ترتيبها الإداري كالتالي,في عام 1390 كانت ولاية,ثم اصبحت جبهة في 1426,و في عام 1811 أصبحت مركزا لإزمير,ساروهان(مانيسيا),منتشة(موغلا),أنطالياإسباراتا,و بالرغم من إنتقال الجبهة إلى إزمير إلا أنها ظلت بنفس إسمها (آيدين) حتى أواخر العصر العثماني,و ظلت حتى عام 1919 كجبهة و بين 22 مايو 1919 و 7 سبتمبر 1922 و بعد ما يقرب من 40 شهرا من الإحتلال تغيرت آيدين في عام 1923 مع الفوز في حرب الإستقلال و أصبحت ولاية مستقلة.
تاريخها
تقع آيدين في أناضول الغربية و تحمل آثار التاريخ و الحضارة,و هي واحدة من الأماكن النادرة في العالم,و تعد متحفا مفتوحا لمختلف المراحل التاريخية و الثقافات المختلفة,و قد سكنها الإنسان قبل 7000 عاما,كما توجد انقاض المباني اليدوية التي بناها المستوطنون,و في هذه الآثار نجد ثقافة القرى في عام 5000 قبل الميلاد,و في عام 3000 قبل الميلاد تتحول الثقافة إلى ثقافة المدينة و الدولة,و قد ساهم من جاء لاحقا في تأسيس دولة الأناضول إعتبارا من عام 2000 قبل الميلاد,و في القرون ال14 و ال12 قبل الميلاد تدفقت التجمعات في شرق البحر الأبيض المتوسط و إيجه و انتشرت في كل إتجاه حتى وصلت إلى سواحل بحر إيجه,و نتيجة لهذه الهجرة تم تدمير الدولة الحيثية,مملكة ترويا,و مستعمرات ميكان,و من هؤلاء الأقوام الأتوليون و اللونيون اللذين سكنوا في غرب الأناضول في وديان مندرس الكبيرة و الصغيرة,أسست مملكة الليديون 12 مدينة ساحلية,و قد تم تطوير التجارة البحرية في هذه المدن,و خلقت السياسة,الصناعة,العلم,الفلسفة,العمارة,و الأنشطة الثقافية و الإجتماعية في المنطقة,و في عصر الليديون أوتجوز (تراليس) كان ميناء إيجه مركز لتوزيع البضائع القادمة من شرق آسيا و من مدينة تراليس,كاريا,كيليكيا,إيران,و سوريا,و كانت المنتجات التي تخرج من وادي مندرس الكبير يتم تصديرها عبر ميناء ميلات إلى اليونان,روما,مصر,فينيقيا,و قد ساهم في تقدم إقتصاد الدولة كل من مصادرها و الضرائب و كانت أول من طبع النقود في العالم,ثم أسس الفريج أول دولة كبرى في الأناضول في عام 1200 قبل الميلاد و وضعوا اللوحة العالية في مندرس الكبيرة,و من المعروف أن هجمات الليليريون من أقوام تراك الفريجيون القادمون عبر المضايق قد دمرت مملكة الحيثيين,و كانت مدينة ميلات أهم مدينة من المدن التي أسسها اللونيون في جاديز و مندريس الكبيرة عام 1200 قبل الميلاد,و قد أنجزوا تقدما كبيرا في الفلسفة,الرياضيات,و الفلك,حيث أنهم اقترحوا أن الماء هو العنصر الأساسي لكل شيء,كما أنهم قاموا بالحساب قبل كسوف الشمس في الحرب التي إندلعت بين الليديون و المودياليون,كما عرض علم الأناكسيماندر الميلاتي أن بداية كل شيء "بلا حدود-بلا نهاية",و مع قدوم الغزو الفارسي من إيران في القرن ال5 قبل الميلاد,تعرفت الأناضول الغربية على الثقافة الشرقية و تكونت ثقافة جديدة و فريدة كانت تسمى بالثقافة اليونانية-الفارسية,و في عام 546 قبل الميلاد أصبحت المدن اللونية تابعة لمملكة الفرس بعد خسارة ملك ليديا كريزوس الحرب مع ملك الفرس كيروس(كوروس),و قد قطعت المدن علاقاتها مع المستعمرات الفارسية الغير متسامحة,و في عام 500 قبل الميلاد بدأ الإرتباك,و تابع الإسكندر المقدوني سيطرته على المناطق الفارسية و بدأ العصر الهيلينستيكي,و خلال كل هذه الغزوات تم إستخدام تراليس كقاعدة عسكرية بسبب وضعها المحوري,و في القرن الأول و الثاني قبل الميلاد وقعت المنطقة تحت سيطرة روما,و شهدت مجالات الإقتصاد,التجارة,و الثقافة تقدما كبيرا,و قد تم تطوير المدن القديمة في المنطقة بالإعتماد على الثقافة الرومانية مع تطور الموارد,الطرق,و التجارة,و من أهم هذه المدن إفيس,ميلات,تراليس,أفروديسياس,و تم تزويدها بالمباني الضخمة و الواسعة.

 

 

 

 

Yandex.Metrica