Bölge Ara

Erzincan
    
ارزينجان

تقع في منطقة الأناضول الشرقية,في أعالي الفرات,في شرقها توجد أرضروم,و في غربها سيواس,في الجنوب توجد تونجلي,و في جنوب الشرق بينجول,أما في جنوب الغرب فتوجد إيلازيغ-مالاطيا,و في الشمال جوموشهانه-بايبورت,و في الشمال الغربي جيراسون.
تغطى بشكل عام بالجبال و الهضاب,ففي الجنوب الغربي تقع جبال مونزور,و في الشمال الغربي تقع جبال ريفاهية,و تأتي من الشرق جبال قاراصو و كوب و تمتد بإتجاه الغرب,و تنقسم بطريقة تترك بها سهول واسعة فيما بينها,و تعد اعلى قمة للمحافظة هي جبل كاشيش (3537م),و من جبال المحافظة أيضا جبل كوهنم (3045م),جبل سيبيكور (2666م),جبل مايرام (2669م),جبل كوب (2963م),جبل مولبيت (3065م),جبال مونزور (3449م),جبل قازانقايا (2531م),جبل إرجان (2531م),جبال دومانلي (2618م),جبل جوشان (3976م).
و توجد السهول و الوديان في الحفر التي توجد بين الجبال بشكل مترابط في مضيقاتها مع بعضها البعض,و يمتد وادي ارزينجان الذي يقع أعالي الفرات بإتجاه الشرق و الغرب,و يعد الوادي الذي يقع في شمال الأناضول الشرقية هو أول وادي في الغرب يقع في السلسلة المنخفضة في القشرة الأرضية,و يرتبط وادي تارجان مع مضيق سانسا في الشرق,و يعد وادي بيكريتش هو أكبر وادي في المنطقة و الذي تغطيه طبقة سميكة من الطمي,و تقع الهضاب الكبيرة في القسم المرتفع من الجبال مثل جبال مونزور و دومانلي,توجد هضاب باشليجالار,تاقوران,تاهصولو,و الهضاب التي توجد على حدود المحافظة مثل ابيهايات,و اوزونتشاير.
يجمع جزء ريفاهية منابع المياه في المحافظة,بعد أن تمر بحيرة قاضيجولو و مياه ميران في مقاطعتي قاراصو و كمالية,تمر بقرب مقاطعة باشبينار في الجنوب الشرقي و من ثم تدخل حدود محافظة إيلازيغ,و في الجزء الشمالي الغربي تنضم مياه منطقة ريفاهية إلى تشوكوردرة حتى كلكيت ثم تصب في البحر الأسود,و قد تم تأسيس سد تيرجان على نهر طوزلا الذي هو من فروع قاراصو.
تبلغ مساحة المحافظة 11,903 كم2,و يبلغ عدد سكانها 316,841 نسمه,تتميز بمناخ قاري في العموم,و لكنها ذات مناخ أكثر إعتدالا من مناخ محافظتي إيلازيغ و مالاطيا,و يعتمد إقتصاد المحافظة على الزراعة و المواشي,و من المنتجات الزراعية الأساسية بها القمح,الشعير,الجاودار,الفاصوليا,البيقية,بنجر السكر,البصل,و البطاطا,و تعتمد الفواكه و الخضراوات و الكروم في الري على وادي ارزينجان,و تحتل مزارع التوت مكانة كبيرة في المحافظة ,و تتم تربية المواشي على نطاق صغير و الغنم و الماعز,و يوجد بها مصانع السكر و اللحوم و الألبان مما أدى إلى تنمية تربية الماشية,و قد اكتسبت ارزينجان سمعتها من منتجات الألبان و خاصة جبن الماعز,كما أن الدواجن و تربية النحل تحتل مكانة هامة في إقتصاد المحافظة,و يتم تشغيل الموارد المعدنية الغنية في المقاطعات المختلفة لارزينجان بشكل قليل,يوجد الحديد في ايليتش و كمالية,و في تارجان يوجد المنجنيز و الفحم,و في ايليتش يوجد ايضا الإسبتوس,و في تشايرلي و ريفاهية يوجد المغنيسيوم,و في كمالية و ريفاهية يوجد الليغنايت,و في ارزينجان و مولاكوي يوجد البيرلايت ,بالإضافة إلى ذلك فإنه يوجد إنتاج موسمي للأملاح في جزء كبير بها,كما توجد مياه إشكي بالقرب من ارزينجان,و منتجع المياه المعدنية في بوجيرت,و مصادر المياه المعدنية.
بالرغم من عدم وجود معلومات مؤكدة بشأن تأسيس المحافظة,إلا أن الحفريات التي تمت في آلتينتبه و كوتشوكتبه في هويوغون التي تبعد 20 كم شمال ارزينجان,تم العثور بها على معلومات توضح أول إستيطان بها و كان في العصر البرونزي المبكر (3500-2000 قبل الميلاد),و تم العثور على أنقاض لقلعة,قصر,و معبد في هذه المستوطنة التي تعود إلى العصر البرونزي و التي تعد من أهم مراكز الأورارطيون,و بعد حكم الأورارطيون لها في القرن ال10 قبل الميلاد,سقطت في يد الميديون و الفرس في القرن ال6 قبل الميلاد,و في القرن ال4 قبل الميلاد سقطت في يد المقدونيون و السيليوكوسيون,و في القرن الثاني و الأول قبل الميلاد كانت المنطقة مسرحا للخلاف بين الرومان,الآرساكيون,البونتوس,و الآراكسيون,و في القرن الثاني بعد الميلاد دخلت المنطقة تحت حكم مملكة الساسانيون,و في القرن ال11 بعد الميلاد دخلت تحت حكم المانجوتشيون,و بعد ذلك بقيت تحت حكم الإلهانيون و إمارة إيراتنا,و في نهاية القرن ال14 (1379-1403) أصبحت المنطقة التي بقيت في حكم موتاهريتان تابعة لتيمور,و في 1401 حاصر يلديريم بيازيت مناطق ارزينجان و كماه,و لكنها عادت مرة اخرى إلى تيمور على اثر حرب أنقرة في 1402,ثم دخلت تحت حكم قارا يوسف بيه في 1410 مؤسس آل قاراقويون و بقيت تحت حكمهم لمدة 10 سنوات,و في هذا العصر أصبحت المنطقة ساحة للحرب بين القاراقويونيون و الآقويونيون,و بعد حرب اوتلوكبلي عام 1473,تم ضمها إلى الدولة العثمانية على يد السلطان محمد الفاتح,و في بداية القرن ال16 وقعت تحت سيطرة الصفويين لفترة,و في 1514 عادت لتنضم إلى الدولة العثمانية مرة أخرى.
و في أواخر القرن ال19 أصبحت ارزينجان مركز لجبهة تابعة لولاية ارضروم,ثم دخلت تحت الإحتلال الروسي خلال الحرب العالمية الأولى,ثم تم التوقيع على إتفاقية آطيشكيس (الهدنة) في 13 ديسمبر 1917.
تعد ارزينجان من أكثر مناطق القشرة الأرضية نشاطا من حيث وقوع الزلازل,فقد دمرت مرات عديدة بفعل الزلازل,و من اهم الزلازل التي وقعت بها 1047,1457,1583,1666,1784,1888,1930,1939,تم ترك المدينة التي تقع جنوب خط السكة الحديدية قبل زلزال 1939,و تم الإستيطان بشكل مؤقت في شمال خط السكة الحديدية,و بعد ذلك تم نقل المدينة إلى مكانها الحالي,و خلال تطور ارزينجان بعد عام 1963 أصبحت تعتمد على الجانب الشمال من وادي ارزينجان.
لم يتم العثور على أية آثار في المدينة الحديثة,أما المدينة القديمة التي لاقت أضرارا فادحة بفعل الزلازل فيوجد بها العديد من الآثار مثل القبة التي يعتقد انه تم بناؤها في القرن ال13,المقابر التي خلفها اللآقويونيون و القاراقويونيون,حمام بيه (1471),حمام تشاديرجي (1548),قلعة ارزينجان,مقبرة ترزي بابا,مقبرة هيزير آبدال سلطان,مقبرة مليك غازي,جامع جولالي بيه في كماه,قصر على طريق السفر و حمام و مسجد في تارجان,قبة ماما هاتون في كماه,بالإضافة إلى أنقاض ترجع إلى الأورارطويون التي توجد في آلتينبه التي تبعد 15 كم عن مركز المدينة.

 

ارزينجان  تأجير منازل للعطلات اليومية, ارزينجان فلل العطلات, ارزينجان تأجير شقق من المالك مباشرة,ارزينجان  تأجير أكواخ , ارزينجان  تأجير أسبوعي للمنازل ارزينجان  فلل خاصة وبمواقع مميزة

 

Yandex.Metrica