Bölge Ara

Eskişehir

 

اسكي شاهير

 

هي مدينة سباقة في العديد من الأشياء,و هي واحدة من أوائل المدن التي تتبادر إلى الذهن شوارعها النظيفة,شعبها الذي يتحدث بسلاسة,الحياة المتحضرة بها,و في نفس الوقت هي مدينة مرتفعة في عدد سكانها بسبب المهاجرين من بلاد البلقان (رومانيا,بلغاريا,يوغوسلافيا القديمة,البانيا,روسيا القرم,و اوكرانيا),بنيتها الإجتماعية مشابهة لأنقرة إلى حد ما,و لكن الأنسب أن نقول أنها نموذج مصغر لأنقرة,هي مدينة جمهورية نموذجية,يعيش بها أناس في غاية اللطف و التهذيب,في الواقع ستتمكن من معرفة قيمتها عند الإبتعاد عنها,عند النظر إلى منازلها و شوارعها يهيمن عليها المشهد الأوروبي,و في نفس الوقت هي مدينة للطلاب,في الواقع هي ليست قديمة,فهي تتسم بالحداثة في كل المجالات,كما أنها من المدن التي تطورت سريعا في مجالي الصناعة و التجارة.
و نستعرض هنا الوضع التاريخي و الجغرافي لمدينة اسكي شاهير؛يبلغ عدد سكانها 600,000 نسمه,و تقع في الشمال الغربي لقلب الأناضول,يقع البحر الأسود في شمالها,و مرمرة في الشمال الغربي,و تقع مناطق ايجه في الغرب و الجنوب الغربي,تبلغ مساحتها 13,652 كم,و قد كانت مركزا قديما للإستيطان,و كان أول استيطان للمنطقة في دوريلايون التي تبعد 6 كم شمال اسكي شاهير,سميت اسكي شاهير (المدينة القديمة) نظرا لقدم تاريخها,و قد أظهرت نتائج الأعمال الأثرية أن أقدم استيطان لهذه المنطقة يرجع إلى 3000 عاما قبل الميلاد,و تتضح أهمية و مكانة المدينة في عصر الحيثيين اللذين حكموا الأناضول قبل 2000 عاما من الميلاد في اتيليك (بيليك),و قبل الميلاد ب 1200 عاما دخلها الفريج و تم تأسيسها بإسم دوريلايون كمدينة فريجية,و بعد ذلك حكمها الليديون,و في عام 546 قبل الميلاد حكمها الفرس,ثم استولى عليها إسكندر الأكبر في عام 334 قبل الميلاد,و قد عاشت عصر هيليني حتى وفاة إسكندر الأكبر عام 323,و في ذلك العصر جاء الإغريق (الرومان) و استقروا هنا على شكل كتل,و في عام 190 قبل الميلاد وقعت المدينة في يد الرومان,ثم انقسمت الإمبراطورية الرومانية إلى قسمين في عام 395 بعد الميلاد,و بقيت المدينة تحت حكم البيزنطيين,و في عصر الإمبراطورية السلجوقية جاء الكثير من الأتراك من جهة الشرق و إستفادوا من ضعف الإمبراطورية البيزنطية ثم بدأوا بالإستيطان في شرق الأناضول,في الواقع أصبحت أبواب الأناضول مفتوحة أمام الأتراك بعد فوز الحاكم السلجوقي آلب أرسلان في موقعة ملاذجيرت 1071,و بعد ذلك أصبحت اسكي شاهير نقطة للإستيطان للكثيرين اللذين استمروا في المجيء من ناحية الشرق,و قد كانت المدينة ساحة للقتال الذي كان بين سلاجقة الأناضول و الصليبيين,و قد ظلت المدينة سلجوقية منذ تأسيسها و حتى سقوط السلاجقة,و بسبب الحروب الكثيرة لم يتم عمل آثارا سلجوقية في المدينة,و توجد الآثار السلجوقية في سيوريهيصار التي كانت مركزا لثلاث إمارات في ذلك العصر.
أرسل السلطان السلجوقي مسعود في عام 1284 فرمان إلى عثمان بيه مؤسس الدولة العثمانية لإخراجه من مشيخة القبائل و تعيينه أمير,و بعد ذلك تعززت قوته يوما بعد يوم,و سيطر على اسكي شاهير و إينونو عام 1289,و في أوائل عهد الدولة العثمانية,ظهر إهتمام كبير باسكي شاهير نظرا لكونها واحدة من مراكز الدولة,و لكن لم يظهر إهتمام كبير بها في عصور التدهور و الإنحدار,و لذلك السبب لم تتطور اسكي شاهير حتى وقت قريب.
و لكن بعد الحرب العثمانية-الروسية 1877-1878,و مع الهجرة إليها بدأت المدينة في الإزدحام و التطور,و قد بدأ التطور الفعلي لاسكي شاهير بعد فتح خط السكة الحديدية,و قد ظلت اسكي شاهير –التي هي من مراكز تركيا في وقتنا الحالي- تابعة لإمارة أنقرة حتى أوائل عهد الفاتح,و بعد عام 1451,حدثت تغييرات في التشكيل الإداري في الأناضول على إثر تحول كوتاهيا إلى إمارة,في هذه الأثناء أصبحت اسكي شاهير -التي كانت تابعة لأنقرة- تابعة لإمارة كوتاهيا,و بعد عام 1841 حدثت تغييرات في التقسيم الإداري,و أصبحت اسكي شاهير تابعة لولاية هوداوينديجار التي كانت مركزها بورصة,و تم إدارتها عن طريق حكم الولايات حتى عام 1925.
و في السنوات الأخيرة تقدمت المدينة بشكل كبير من حيث الصناعة و التجارة,و هي مكان نقي ذات مناخ صحرواي مثل أنقرة, و أخضر مثل بورصة,و يظهر هذا الفرق قليلا عند مخارج المدينة.
و بعد إعلان الجمهورية,أصبحت اسكي شاهير محافظة في عام 1925 بناء على عمل الجبهات و النظام الإداري,و في عام 1926 كان يوجد في اسكي شاهير 3 مقاطعات و هم؛سيوريهيصار,ميهاليتشجيك,و سيد غازي,ثم تضاعف لتصبح 6 مقاطعات,فأضيفت مقاطعتي محمودية و صاريجاقايا,و في النهاية إنضمت إليهم محافظات آلبو,بيليكوفا,جونيوزو,هان,و ميهالغازي لتكون عدد المقاطعات بها 12 مقاطعة.
تغطى المحافظة بنهر صقاريا و أنهار بورصوك و صاريصو,و تعد منحدرات الأنهار نحو البحر قليلة,و لذلك تتكون  سهول واسعة بسبب المواد التي تحملها من الأماكن العالية للأنهار و تكدسها في الأماكن المنخفضة,و تشكل الوديان 26% من مساحة المحافظة,تحيط الوديان تضاريس تتكون من الجبال و الهضاب,و من أهم الوديان في المحافظة وادي صقاريا و وادي بورصوك,يبدأ وادي بورصوك من حدود محافظة صقاريا,و يمتد بطول نهر بورصوك في الشمال الشرقي,و بعد مركز اسكي شاهير يكمل طريقة إلى الشرق إلى حدود أنقرة,تمتد هضاب المحافظة على الإمتدادات الشرقية لجبل تركمان ,جبل بوزداغ,و جبال سونديكان,كما توجد الهضاب أيضا في جبال سيوريهيصار الذي يفصل نهري بورصوك و صقاريا عن بعضهم البعض,كما تغطي المحافظة الكثير من الهضاب و الجبال الأخرى,و تشكل الهضاب جزء ضئيل جدا من مساحة المحافظة بنسبة 0,6%.

 

 

 

Yandex.Metrica