Bölge Ara

Holiday in Bartin TURKEY

 

بارتين

 

يأتي إسم بارتين من بارتينيا و أصلها بارتينيوس,و كان يسمى نهر بارتين في العصور القديمة بإسم بارتينيوس,و في الأساطير اليونانية هو إله الماء و هو واحدا من مئات الآلهه أولاد الإله الأب اوكيناوس,و يعني " إله المياه أو المياه المتدفقة الرائعة ".
و قد تأسست بارتين على حافة نهر بارتين الذي كان يدعي بارتينيوس في العصور القديمة,و عرفت بإسم بارتينيا,و تبين المصادر المكتوبة أنها تحولت مع الزمن إلى بارتين.
بارتين في العصور القديمة
كان أول من سكن بارتين هم الغاسكانيون في القرن ال14 قبل الميلاد و من بعدهم الحثيون في القرن ال13 قبل الميلاد,ثم حكمها مملكتين وهما البيتينيون اللذين سكنوا بولو,و البافلاجونيانيون اللذين حكموا كاستامونو,و في أواخر القرن ال12 قبل الميلاد استولى الفريج على بارتين التي تقع في منطقة بيثينيا,و استولى الفينيقيون على أماصرا التي تقع في منطقة بابلاجونية,و قد أسس الفينيقيون أول مستعمرات لهم في أماصرا (سيساموس),إريغلي (هيراكلية),سينوب (سينوبا),و تيكاونو (كرومنا),و في القرن التاسع قبل الميلاد تدهورت موازين القوة في منطقة البحر المتوسط فترك الفينيقيون و الكاريانيون أماصرا و كرومنا,و في أواخر القرن السابع قبل الميلاد حكم بارتين الكمريون,و في القرن السادس قبل الميلاد حكمها الليديون,و حكمها الفرس عام 547 قبل الميلاد,و قد حافظ الفرس على مستعمرات البحر المتوسط ل216 عاما بفضل صداقاتهم مع بيرسلون,و في عام 334 أسقط الإسكندر الأكبر حكم الفرس و أصبح هو الحاكم لها,و ترك إدارة بارتين و أولوس إلى الجنرال اومينيس,و إدارة أماصرا و تيكاونو إلى المرزبان فريديا,و لكن تم تغيير إدارة أماصرا بين الأعوام 302-286 قبل الميلاد لتديرها الملكة أماستريس,و منذ القرن ال12 قبل الميلاد و بعد عصر الملكة أماستريس التي حكمت سيساموس ل16 عاما تم تسمية المدينة بإسمها,و في ذلك العصر أصبحت عاصمة لإتحاد سيمويكيسموس الذي كان يتكون من كرومنا (تيكاونو),تيوس (فيليوس-هيصارونو),و كيتيروس (جيديروس),و في عام 286 قبل الميلاد و عندما تم قتل الملكة اماستريس غرقا بالسفينة التي ركبتها عن طريق أبناءها عادت إدارة المدينة مرة أخرى إلى اومينيس,ثم دخلت بارتين و أماصرا عام 279 قبل الميلاد تحت حكم مملكة بونتوس في أواخر الحروب التي تمت في المنطقة.
بارتين و أماصرا في العهد البيزنطي
دخل الرومان الأناضول عام 70 قبل الميلاد و أسقطوا مملكة بونتوس و أستولوا على المنطقة,و في عصر الرومان أصبحت بيتينيا-بونتوس التي هي جزء من بافلاجونيا  تدار بالمرزبان كولاية,و أصبحت أماصرا عاصمة للإمبراطورية الرومانية لقسم بونتوس في هذه الولاية,و نظرا للتقسيمات الرومانية- البيزنطية ظلت بارتين تحت حكم البيزنطيين لسنوات طويلة حتى عام 395 بعد الميلاد.
بارتين و أماصرا في العصور الوسطى
و في عام 390 كانت بارتين و ما حولها هدفا للبيتشانيك و توابعهم تحت قيادة هازار حكمدار صاحب خان,و في عام 798 أصبحت هدفا للمسلمون العرب تحت قيادة عبد الملك,و للسلاجقة عام 800,ثم أصبحت هدفا للروس عام 865.
و بدأ إهتمام الأتراك بالمنطقة عام 1084,و تأسست الإمارة التركية على يد الأمير كاراتيجين و هو من قيادات كوتالميشوغلو سليمان بيه,و كانت تضم؛سينوب,تشانقيري,كاستامونو,بارتين,اولوس,إفلاني,سافرانبولو,و لكن بعد وفاة سليمان بيه عام 1086 و الحملة الصليبية الأولى التي بدأت عام 1096 خلقت مصاعب كبيرة لدى الأتراك اللذين استقروا في شمال غرب الأناضول,و دخلت كل من أماصرا,سينوب,إيريغلي و كل سواحل البحر الأسود من إسطنبول و حتى سامسون تحت الحكم البيزنطي بموجب الإتفاقية التي تمت بين البيزنطيين و حلفاؤهم الصليبيين.
و بعد زوال حكم البيزنطيين استولى السلاجقة على بارتين في أواخر القرن ال11 و بعد حكمهم لمدة 200 عاما حكم آل جاندار اوغلو منطقة كاستامونو عام 1326,و منذ عام 1392 أصبحت داخل حدود الإمبراطورية العثمانية.
بارتين في العهد العثماني
استولت إمارة إسفندياراوغلو على المدينة بعد حرب أنقرة التي إندلعت عام 1402,و في عام 1461 عادت هيمنة الدولة العثمانية عليها مرة أخرى,و أصبحت أماصرا مستعمرة جناويزية,و قد خرج السلطان الفاتح إلى حملة في شمال الأناضول بهدف الحصول على دولة دنيزيولو و تجارة البحر الأسود التي هيمن عليها الجناويزيون ولضمان وحدة الأتراك,و كانت أماصرا,كاستامونو,سينوب أول وجهاته,و في عام 1460 خرج السلطان محمد الفاتح من اسكودار بحجة الصيد,و تحرك بحرا عن طريق الأسطول العثماني بقيادة محمد باشا,و عند قدومه إلى بولو أصبح حاكما لكاستامونو و سينوب,و قد أعلن إسماعيل بيه أمير آل إسفندياراوغلو اللذين هم إمتدادا لآل جاندار اوغلو إلتزامه بإرسال الأشياء الثمينة إلى السلطان,و مضى الفاتح في طريقه و جاء إلى بارتين ليؤسس اوردوجاهيني و هي اوردويري حاليا,و أعلن الرسل المتواصلون مع الأسطول رؤيتهم للأسطول على مشارف أماصرا,و حصل الفاتح على أماصرا و جناويز دون إراقة للدماء.
كانت بارتين في العهد العثماني بين الأعوام 1460-1692 تقع في جبهة بولو التابعة لبيلاربيليك في الأناضول,و مع إلغاء جبهة بولو,كان يتم إدارة بارتين عن طريق فويفوداليك بين الأعوام 1692-1811,و في 1811 أصبحت تابعة لجبهة بولو التي تأسست مرة أخرى و التي كانت تابعة لولاية كاستامونو,و خلال تلك الفترة أصبحت بارتين مقاطعة في عام 1867 و كانت تعرف بإسم سوق المنطقة و الإثني عشر ديوان نظرا لإمكاناتها التجارية,و في 1876 تأسست البلدية.
بارتين في عهد الجمهورية
كانت بارتين تابعة لزونجولداك في عام 1920,و في عام 1924 مع تحول زونجولداك إلى محافظة أصبحت بارتين مقاطعة بها,و في سبتمبر عام 1991 إكتسبت صفة المحافظة بموجب القانون رقم 3760 الصادر بتاريخ 28 اغسطس عام 1991.
و بينما كانت أماصرا مقاطعة في العهد العثماني من المقاطعات التابعة لمحافظة بارتين,تراجعت إلى مقاطعة صغيرة مع عهد الجمهورية,ثم أصبحت مقاطعة مرة أخرى في عام 1987,و أصبحت أولوس مقاطعة في عام 1944,و كوروجاشيله في عام 1957.
تحتوي بارتين حاليا على 4 مقاطعات و هي؛المركز,أماصرا,أولوس,و كوروجاشيله,و 9 بلدات منها؛آريت,كوزجاغيز,كوملوجا,و عبدي باشا,و 262 قرية.

 

 

Yandex.Metrica